الكابالا






الكابالا أو القبالة في العربية هو التعليم الباطني المتعلق بالله ونزوله وحيا على حكماء بني إسرائيل ويطلق على من يدرس هذا المنهج الديني (طلاب النعمة) ..وفي بعض المصادر فإن القبالة نابعة من التلمود حيث تشتمل على أسرار الخلق الأول وتقوم أساسياتها على التنجيم وتعود القبالة بأصولها إلى أيام السبي البابلي حيث كانت كتابة التوراة في بلاد وادي النهرين علامة بارزة في إنتقال الأساطير والعلوم العراقية القديمة إلى بعض علماء بني إسرائيل من الذين كتبوا تلك الأسفار المقتطعة من آداب العراق القديم وهم بهذا حفظوا لنا أساطيرنا العراقية والإنسانية في توراتهم .


يقسم أتباع الكابالا قراءة الكتاب المقدس إلى أربع مراحل, الأولى هي القراءة البسيطة, أي قراءة الكلمات و اخذ معانيها الحرفية. والثانية قراءة الرمز أي الذهاب ابعد من الكلمات وفهم التمثيل والتشبيه من وراء الكلام الحرفي. والمرحلة الثالثة مرحلة الدرس أو البحث عن معاني إلهية من خلال مقارنة الكلمات مع كلمات أخرى أو مقارنة الآيات مع آيات أخرى. أما المرحلة الرابعة فهي مرحلة التصوف.


الكابالا تعني بالعربية التلقي أو الاستقبال، وهي تطلق على المعتقدات التراثية لليهود، والتي كانت تقتصر دراستها على دارسي التلمود من المتزوجين. أما عن القول إن هناك الكثير من المشاهير المعتنقين لهذا المذهب، فهناك من يمول هذا المذهب ويروج له عالمياً، وعلى رأسهم مادونا، ولاعب الكرة الإنجليزي ديفيد بيكهام، والذي يدافع عنه جمهوره أنه ليس كابالا، بل إنه يلبس اكسسواراتهم لجلب الحظ، أو إبعاد النحس، وكيف إذ آمن الإنسان بأن هناك من يستطيع ضره أو نفعه، فإذا هو يتبع هذا المعتقد، وهذه درجة من درجات الإيمان.


و من أهم رموز الكابالا الشكل الهرمي في وسطه العين، تابعوا مسلسل «يوغي» للأطفال، لتروا هذه الإشارة في نهاية الحلقة، علامة قرن الشيطان سترونها في البوستر الإعلاني لسبايدر مان، والخيوط الحمراء في معظم مسلسلات الكارتون.


الكابالا: وتكتب (Kabbalah), أو Qabbalah)), أو Cabala)). والكلمة من أصل آرامي ومعناها القبول أو تلقي الرواية الشفهية من دون أي اعتراض. ومذهب الكابالا من المذاهب اليهودية المتشددة. ينتمي إلى طائفة المسريميون Misraimites. تأسس في القرن السابع الميلادي. ويشتمل على أفكار ونظريات وثنية وعراقية وفرعونية. حول أصل الكون والخلق والطبيعة والبشر والقدر والروح. ولا يشترط في معتنقيه أن يكونوا يهودا..


ويعتمد في طقوسه على ممارسة السحر الأسود والشعوذة. ويقوم على افتراض إن لكل كلمة ولكل حرف في التوراة معان خفية..


ويرى مذهب الكابالا إن تلك المعاني السرية لا يمكن اكتشافها, أو فك شفرتها إلا باستخدام الطرق العددية, والصيغ الرياضية, والتراكيب الهندسية المرتبطة بالسحر والتنجيم والهرطقة. بما يعرف بعبادة الأعداد والأرقام..


ويعتمد أتباع الكابالا على تلك الأرقام والتراكيب الدالة على الحروف في تفسير التوراة والتلمود.. ويزعمون إن السحر منقول إلى البشر عن طريق الحكماء, الذين نقلوه عن الأنبياء.. ويقولون إن روح الإنسان أزلية. ويؤمنون بتناسخ الأرواح..


ولأتباع هذا المذهب كتاب خاص بهم. اسمه زوهار Zohar). ) وهي كلمة آرامية تعني (النور أو الضياء). وقد دوّن الزوهار (الحاخام موسى اللبوني). وهو كتاب مشحون بالسحر البابلي, وبخرافات القرون الغابرة. ويقع في 23 مجلدا. ومكتوب بالآرامية, ويكتنفه الغموض والتعقيد. وقد ترجم إلى الانجليزية. لكنها ترجمة غير مفهومة ومشبعة بالألغاز والأحاجي المبهمة..


ويشتهر هذا المذهب بممارسة الرجم بالغيب. عن طريق مجموعة من الأوراق يطلق عليها (الطاروط). وفي أوربا عشرات القنوات الفضائية المتخصصة بعرض برامج السحر, والتنجيم وقراءة الطالع, وعرض الأفلام الإباحية الفاضحة المرتبطة بأفكار مذهب الكابالا, ومذاهب أخرى. من مثل. طائفة السر, وجماعة الثلاثين, وراصدي القيامة, والروزا كروشان..


أما بالنسبة إلى الخيط الأحمر فإن أصحاب مذهب الكابالا يؤمنون بأن الإنسان محاط بقوى شريرة. وينبغي مواجهتها والتغلب عليها بوسائل مختلفة. ومن ذلك وضع تعويذة الخيط الأحمر حول المعصم.. لكنه في حقيقة الأمر أهم رمز من رموز هذا المذهب.. ويزعم حاخامات الكابالا. إن الخيط الأحمر المصنوع من الصوف, له قوة سحرية عجيبة. ويكفل حماية الفتاة, التي تعقده حول معصمها من التصرفات الطائشة لعشيقها المخمور, ويصد عنها نظرات رفيقاتها في الملهى الليلي, ويبعد عنها تطفل سائق التاكسي, ويزيد جاذبيتها..وتقع هذه العادات لرسم حدود الغموض الذي بدوره يجذب الإنسان للمعرفة ثم يحاط من حيث لا يدري إلى مطبات كارثية.


ومن المشاهير المعروفين باعتناق مذهب الكابالا. لاعب ريال مدريد السابق, وكابتن المنتخب الانجليزي لكرة القدم. (ديفيد بيكهام), وزوجته (فيكتوريا التي اعتنقت مذهب زوجها.. فقد حرص هذا اللاعب على لف معصمه بخيط احمر, معتقدا بأنه سيجلب له الحظ الأوفر على المربع الأخضر. وكانت النتيجة انه أضاع ركلة الجزاء ضد المنتخب الفرنسي في كأس أوربا 2004. وأهدر ضربات أخرى في غاية البساطة. وكان السبب في خسارة منتخبه, وخروجه مبكرا من التصفيات. فغضب منه جمهوره الرياضي, وقاموا بتمزيق وحرق صوره. ونعتوه بالفاشل Looser..


ولم يسعفه خيطه الأحمر, ولم ينفعه بشيء.. وسخرت منه الصحافة في بلده, بالقول: (ينبغي وضع سقف محكم للملعب لكي تبقى ركلات بيكهام الطائشة داخل الملعب). ومن الفنانين المتحمسين لهذا المذهب. مغنية البوب الاستعراضية مادونا, التي غيرت اسمها بعد اعتناقها مذهب الكابالا إلى (إستر). وهو اسم لملكة يهودية قديمة, لها سفر باسمها في العهد القديم من التوراة..


وتتباهى (مادونا) في حفلاتها بتعليق نجمة داود, وربط رسغها بخيط أحمر. إثناء تأديتها لرقصاتها.. وانتقدتها الصحافة العالمية على عروضها المضجرة, وتعصبها لعقيدتها اليهودية المتطرفة.وقد إنخرط عشيق مادونا الجزائري إبراهيم زيبات إلى الكابالا وهو حريص على مرافقتها للدروس الدينية التي تنظمها الكابالا اليهودية كل أسبوع.


ثم اقتفت أثرها المغنية (برتني سبيرز), التي ارتمت في أحضان كهنة السحر والشعوذة. وصارت من اكبر الدعاة إلى الكابالا..


واستحوذ حاخامات الكابالا على عقول ديمي مور, ونوامي كامبل, وباريس هلتون, ووينونا رايدر, وبرباره سترايسند. إضافة إلى بول نيومن, وهيو جاكمان, ومايكل فيشر..


وتفشت شعائر الكابالا في معظم العروض التلفزيونية. حتى وصلت إلى الفضائيات العربية, التي تبرعت بنشر الثقافة الغربية المستوردة اللواتي حرصن على إظهار الخيط الأحمر المعقود حول المعصم. وعرض أفلام وبرامج أتباع المذهب الكابالي المنحرف..


واقتحمت الكابالا أفلام الكارتون المخصصة للأطفال الأبرياء.. وترددت في هذه الأفلام عبارات مدسوسة. من أمثال: (باسم قوى الظلام), و(باسم قوى الشر).بقصد تشويه مدارك الصغار. وتسميم عقولهم الغضة بالعبارات النابية, والألفاظ المستهجنة.. ويبدو إن هذه المخططات ستستمر في إفساد الوسط الفني, وتسميم أفكار الشباب والمراهقين. ما لم نبادر إلى تثقيف الناس, وتوعيتهم, وتحذيرهم من هذا الخطر المتستر بشاشات التلفاز وهكذا أصبح نجوم الكابالا من مطربين ومطربات, وراقصين وراقصات هم القدوة في المجتمعات الغربية والعربية..


وما الخيط الأحمر المعقود حول المعصم إلا محاولة جديدة للتهويد..


هنا يجب علينا الإنتباه والتعامل مع الأمر بحذر شديد ومراقبة مستمرة كي لا يضيع هذه الجيل الذي نعول عليه كثيرة.
Copyright © WHatsapp ABKAL