الماسونية العالمية تتربص بايران وتسيطر على السعودية


نص محاضرة الباحث الاستوني يوري لينا عن الماسونية والصهيونية..

ذات مرة ذكر تشومسكي ان النخبة الحاكمة تتطلب انظمة شمولية لتنفيذ خططها , واما اليوم فليس هنالك حاجة الى هذه الانظمة الدكتاتورية, حيث ان النخبة خلقت واجهة زائفة من الديمقراطية , فالديمقراطية هي خديعة صنعتها الماسونية ووجود اراء مختلفة ما هو الا لعبة , فالكل يعمل بجدول اعمال واحد.


في مقالة نشرتها مجلة تاريخية تصدرها صحيفة افتون بلاديت السويدية تصف الماسونية بانها منظمة بريئة ليس من اهدافها السيطرة على العالم , لقد تنقلت في اوروبا وحصلت على مستندات جديدة بها معلومات لم تكن معروفة حتى الان سأقدمها في فلم تسجيلي جديد في اذار السنة القادمة .


جميع الايدولوجيات كالشيوعية والفاشية والاشتراكية الوطنية(النازية) مخلوقة من الماسونيين الاحرار , فموسيليني كان عضو شرف في الماسونية وهتلر وبعض مساعديه مثل وزير الاقتصاد (شاخت) وطبيبه الخاص كانا عضوين في الماسونية على سبيل المثال , هذه المعلومات يمكن الحصول عليها من كتاب كان ممنوع في المانيا كتبه احد ضباط الاس اس كما يذكر الكتاب ان مارتن بورمان (سياسي الماني نازي سكرتير خاص لهتلر منذ عام 1941-1943 ) وكان من المقربين لهتلر وكان حلقة الوصل بين الحزب النازي والشيوعيين


لقد كانت انفلونزا الخنازير خدعة , لم يكن هناك وباء كما كانوا يدعون فاليوم المؤسسات الحكومية تجمع المعلومات عن الاشخاص الذين يعانون من الاعراض الجانبية للقاح انفلونزا الخنازير .


ان الجزء الاكبر من مخطط النخبة هو تخفيض عدد البشر على الارض وبيل غيتس صرح باحدى المرات بانه يأمل ان التطعيم ضد انفلونزا الخنازير يتمتع بقوة كافية لتخفيض عدد سكان الارض وانتاج الادوية من الصناعات النامية اليوم والشركات المنتجة لها مملوكة لماسونيين وهذا يعني انهم يجنون المال من وراء اصابة البشر بالسرطان


فرانشسكو فرانكو لم تستطع الماسونية السيطرة عليه , قام بنشر مجموعة من المقالات عن الماسونية وخطتهم تحت اسم مستعار وهذه المقالات نشرت عام 2000 في برشلونة تحت اسمه الحقيقي وفي فترة حكم فرانكو حاول الامريكان اقناعه بعدم التعرض للماسونية ورفض ذلك ولهذا شوه السي اي ايه سمعته وبدأت عمليات حركة ايتا الانفصالية بالتفجيرات في اسبانيا .


الرئيس الجورجي سمح للقوات الاسرائيلية بدخول جورجيا وكان ستالين سببا في انشاء اسرائيل بمساعدة السلاح المصنوع في تشيكوسلوفاكيا , وعندما بدأ ستالين يخشى على حياته وكان يعتقد ان الاسرائيلين يريدون قتله وفعلا قاموا بقتله من خلال طبيبه اليهودي .


ان المانيا بامر من الماسونية كان عليها تحقيق الوحدة الاوروبية في عام 1946 ولكن هتلر كان يريد شيئا اخر فاصبح خائنا في نظر الماسونية وقرروا تدميره وتدمير المانيا , ومما اراده هتلر هو التخلص من الفوائد البنكية وكان يريد ان يجعل قيمة المال مربوطة بالعمل وليس بالذهب , لذا فان البنوك وخاصة الانكليزية غضبت لذلك وحاولوا ثني هتلر عن القيام بهذه الاصلاحات ورفض ذلك مما ادى الى نشوب الحرب .


لقد لعب ترومان بشكل مزدوج حيث كان (شان كاي تشك) يريد محاربة الشيوعيين ولكن ترومان منعه من ذلك بل وامر بقتل جميع الكوريين الجنوبيين الذين فروا باتجاه القوات الامريكية .


قبل الحرب العالمية الاولى ببضعة اشهر قررت الدول الاوروبية تحويل قياس قيمة النقود الى الذهب وهذا شيء ضروري لجني المكاسب المالية .


سؤال هل هنالك ديمقراطية في السويد ؟ الاجابة لا , فلا يوجد هنا حرية للتعبير عن الرأي فانا كثيرا ما امنع من القاء المحاضرات تحت ذرائع مختلفة ولا استطيع الحديث امام الجماهير ومنعي يعود لاسباب واهية وكتبي مثلا لا توجد بالمكتبات العامة فهي ممنوعة من شؤاء كتبي وانا في السويد اشعر بانني اعيش بالاتحاد السوفييتي الثاني ! وفي السويد شيء يسمى (منح للكتاب) يحصل عليها الكاتب اذا نشر كتابين بشرط ان تكون كتاباته تتماشى مع السياسة الرسمية للسويد واذا كانت كتبه لا تتماشى مع السياسة الرسمية لا يحصل على هذه المنح وبهذا تسيطر الدولة على ما يكتب وليس هذا ما هو مفروض ان يحدث في الديمقراطية .


السؤال الثاني ما هي العلاقة بين الصهيونية والماسونية ؟


الماسونية هي اقرب حليف للصهيونية ويمكن القول ان الماسونية هي الصهيونية المقنعة فانهم دائما يعملون للاهداف الصهيونية


هل تعتقد ان امريكا واوروبا ستفقد سيطرتها على العالم؟ نعم ممكن ذلك لان ديون امريكا تنمو يوميا باضطراد ويمكن يسبب ذلك انهيارها كما تواجه دول السوق الاوروبية المشتركة صعوبات اقتصادية كبيرة خاصة في اسبانيا, ايرلندا, اليونان والبرتغال


ما مدى سيطرة الماسونية على النظام السياسي في الشرق الاوسط ؟ نعم فان النظام السياسي في الدول العربية تنخره الماسونية


اما بالنسبة لايران التي تمنع الماسونية, فالماسونية تزدهر في اواسط الايرانيين الموجودين في امريكا وهم يتربصون بايران


صدام حسين منع الماسونية في العراق واصبح عدوا لامريكا , اما الدول العربية الاخرى تنتشر بها الماسونية فان لها تاثير كبير


على سياسات المملكة السعودية لمصلحة الماسونية , وتسللت الماسونية للمسلمين وخلقت ارهابيين وهكذا !فان اسرائيل تدعم الارهاب ماديا . 

Copyright © WHatsapp ABKAL