نهاية التكنولوجيا حقيقة لا مفر منها



نعم سوف ياتي .. يوم يقول الناس ماذا كان يصنع اباؤنا بهذا و هذا .. اذا كان الرسول عليه الصلاة والسلام اخبر (بمعنى الحديث) انه سياتي زمان يقول الناس كنا نرى اباؤنا يفعلون هكذا << يقصد الصلاة " اي انهم لايعرفون شيء عن دينهم " وسوف يعود بهم الزمن الى الجاهلية " فكيف بهؤلاء اللذين لايعلمون شيء عن الدين ان يعلمون عن التطورات والتكنلوجيا التي نعيشها " .. 

الان كل شيء يعمل الكترونياً " (الحكومات, الاسواق, البنوك, المدارس,... وغيرها الكثير) العلم نفسه تحول تحولاً سريع اتجاه التطور القائم على الامنهجية .. و تستمر هذه الارشفة " حتى نصبح في عالم الكتروني .. و بعدها لاندري ماللذي سيحصل " عندما تضيع هذه المعلومات القيمة التي اعتمدنا على التكنلوجيا الحديثة لحفظها (حفظ الآف السنوات من العمل و التاريخ الصحيح و الاختراعات و البحوث ...الخ) الان اصبح التاريخ الالكتروني (مانشاهده ومانقراه في الانترنت) غير موثوق لانه كل واحد يستطيع التعديل على ماينشر ويستطيع صنع تاريخه بنفسه " هنالك بعض المصادر الموثوقة ولكن الى متى ستستمر بتزايد القرصنة و الفيروسات التي انتشرت انتشار لا متناهي في الحاسبات و كذلك كثرة المواقع الغير موثوقة .. وعدم مراعاة الناس من اين اكتسبوا المعلومات التي يبحثون عنها !!

قد يكون هنالك اشخاص مازالوا يعتمدون على الكتب ولكن .. معدل اهتمامنا بالكتب و البحث فيها بدء يتناقص و بسرعة غير معقولة.. لانه صار من السهل العثور على المعلومة التي تريدها بالبحث في الانترنت بدل تصفح كتااب مكون من مئات الصفحات " هذه فائدة .. ولكن لننظر ماذا سنخسر " بعد سنوات " فالنتصور ماسيكون عليه الحال بعد سنوات " من الان "

لكن هنا كلنا نتسال عن كيفية انهاء هذي التكنلوجيا المنتشرة في جميع ارجاء العالم !!! الله وحده يعلم مايخفي لنا القدر ..
Copyright © WHatsapp ABKAL